موقع حلول 24 الشامل منصة اجتماعية لاثراء المحتوى العربي، والشامل لكل ما تريدون معرفته، كما يمكنكم البحث على ما تريدون، او طرح اسئلتكم وانتظار الاجابة عليها من المختصين بذلك.
في تصنيف حل مناهج التعليم بواسطة (355ألف نقاط)

ما المعنى المشترك بين الآيات وقوله صلى الله عليه وسلم من أصبح منكم معافى في جسده آمنا في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا

الصحة هي السلامة من كافة الأمراض الجسمية مثل السكر والضغط والقلب وغيرها من الأمراض، لذلك الصحة من النعم التي أنعمها الله تعالى على عباده، لذلك ذكر الرسول محمد في الحديث اعلاه عن العافية، فعندما يستقيظ الإنسان من النوم وهو بصحة جيدة من الواجب عليه شكر الله أنه أصبح معافى وعندما يقوم ويذهب للعمل لا بد أيضاً أن يشكر الله على نعمة الصحة لأنه يستطيع القيام بالعمل مثل الرفع والسحب، وعندما يقوم بتوفير الطعام الذي يكفى ليوم واحد يجب أن يشكر الله الذي أطعمه ورزقه.

وضح ما المعنى المشترك بين الآيات وقوله صلى الله عليه وسلم من أصبح منكم معافى في جسده آمنا في سربه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا ؟

خلق الله الإنسان السوي والغير سوي، فهناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من إعاقة جسدية، فهؤلاء يتمنون أن تعود إليهم صحتهم من أجل العمل، لذلك لا بد من الإنسان السليم ذو الصحة الجيدة أن يشكر الله ليلاً ونهاراً على هذه النعمة.

الإجابة :

من جمع الله له بين عافية بدنه، وأمن قلبه حيث توجه، وكفاف عيشه بقوت يومه، وسلامة أهله، فقد جمع الله له جميع النعم التي من ملك الدنيا لم يحصل علي غيرها، فينبغي أن لا يستقبل ذلك إلا بشكرها، بأن يصرفها في طاعة المنعم، لا في معصية ولا بفتر عن ذكره.

1 إجابة واحدة

بواسطة (355ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

الإجابة :

من جمع الله له بين عافية بدنه، وأمن قلبه حيث توجه، وكفاف عيشه بقوت يومه، وسلامة أهله، فقد جمع الله له جميع النعم التي من ملك الدنيا لم يحصل علي غيرها، فينبغي أن لا يستقبل ذلك إلا بشكرها، بأن يصرفها في طاعة المنعم، لا في معصية ولا بفتر عن ذكره.

مرحبًا بك إلى حلول 24، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

التصنيفات

اسئلة متعلقة

...